أكثر من مليون شخص في المغرب يمتلكون العملات المشفرة على الرغم من الحظر: تقرير

102

في دراسة حديثة أجرتها Chainalysis, احتلت المغرب المرتبة 14 من بين أعلى 30 دولة تتبنى العملات المشفرة بسرعة

أكثر من مليون شخص في المغرب يمتلكون العملات المشفرة على الرغم من الحظر: تقرير

على الرغم من إعلان البنك المركزي المغربي عن “عقوبات وغرامات” على أي معاملة تنطوي على العملات المشفرة داخل المملكة، وجدت دراسةٌ حديثة أن عدد الأشخاص الذين يمتلكون العملات المشفرة في البلاد قد بلغ 1.15 مليون في عام 2022.

حيث أظهر استطلاع نُشر في ديسمبر من قبل مركز السياسات للجنوب الجديد (PCNS) بعنوان “ظهور العملات المشفرة في إفريقيا: الواقع أو المبالغة في التقييم” أن المغرب شهدت نموًا كبيرًا في استخدام فئة الأصول الجديدة، مع امتلاك 3.05% من سكانها لعملات مشفرة.

ويفحص التقرير معدل ملكية العملات المشفرة وقانونيتها في 33 دولة؛ حيث وجد أيضًا أن الزيادة في العدد تدر 8,612 دولارًا أمريكيًا من الناتج المحلي الإجمالي للفرد.

ووفقًا للدراسة، فإن غالبية مالكي العملات المشفرة في البلاد يتكونون من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عامًا والذين يقيمون في مدن كبيرة مثل الدار البيضاء، والتي تعتبر مركزًا اقتصاديًا وتجاريًا في المغرب.

وفيما يتعلق بالقوانين التي تحكم الأصول الرقمية في 33 دولة تضمنتها الدراسة، تحتل المغرب مرتبةً بين أول سبعة دول بعد الجزائر ومصر وليبيا؛ كما تأتي ناميبيا في المرتبة الخامسة، تليها نيجيريا (السادسة) وأوغندا (السابعة).

في نوفمبر 2017، أبلغ مكتب الصرف الأجنبي المغربي الجمهور العام أن معاملات العملات الافتراضية تمثل انتهاكًا لأنظمة الصرف الأجنبي وتخضع للعقوبات والغرامات؛ ولكن الكثير قد تغير منذ الإعلان، حيث أعلن البنك المركزي المغربي (BAM)، بنك المغرب، أن مجلس إدارته يناقش الفوائد الاقتصادية لاعتماد العملات المشفرة.

وقد شكل بنك المغرب لجنة استكشافية للنظر في جدوى العملات المشفرة التي يديرها البنك المركزي؛ حيث ستحدد اللجنة وتحلل المساهمات والفوائد وكذلك المخاطر التي تشكلها العملة الرقمية للبنك المركزي على الاقتصاد الوطني. كذلك ستقوم هذه اللجنة بمراجعة شاملة لجميع عواقب العملة الرقمية للبنك المركزي على السياسة النقدية وهيكل الوساطة المصرفية والاستقرار المالي والإطار القانوني”.

في يناير 2022، جاءت التقديرات من مزود ومجمع العملات الرقمية السنغافوري Triple A لتضع المغرب في المركز الأول لتداول البيتكوين في شمال إفريقيا؛ كما صنف تقرير تشيناليسيس الصادر في أكتوبر المملكة في المرتبة 14 من بين أعلى 30 دولة تمتلك سوقًا سريع النمو  للعملات المشفرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.